مدارات

الذكرى المئوية لثورة أكتوبر .. الاتحاد السوفييتي في عهد "خروتشوف" (الحلقة الاخيرة) / د. ماهر الشريف

سياسة "التعايش السلمي" إزاء البلدان الرأسمالية
تبنت القيادة السوفيتية بعد رحيل ستالين سياسة خارجية أقل تشدداً إزاء الغرب. ففي المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي طرحت نظرية "التعايش السلمي" التي بدأ تطبيقها في الواقع منذ سنة 1953. فالحرب مع القوى الإمبريالية لم تعد حتمية، ويمكن للنظامين الاجتماعيين، الاشتراكي والرأسمالي، أن يتعايشا في ظل السلام. وعلى الرغم من أن الهدف على المدى البعيد يبقى ضمان انتصار الاشتراكية على الصعيد العالمي، فإن التنافس مع المعسكر الخصم ينبغي أن يقتصر على المستويات السياسية، والإيديولوجية والاقتصادية، بحيث تنتصر الاشتراكية من دون اللجوء إلى الحرب. وكان الاتحاد السوفييتي يحتاج إلى مرحلة طويلة من السلام لتحقيق مشروع خروتشوف الرامي إلى تجاوز القوة الاقتصادية ومستوى الحياة الأميركيين في حدود سنوات الثمانينيات، وهو ما يتطلب كبح سباق التسلح.
وكانت القيادة السوفيتية قد تخلت، بعد امتلاكها السلاح النووي، عن عقدة الشعور بأنها في قلعة محاصرة، وصارت تراعي مخاطر اندلاع حرب نووية تدمر الطرفين، وترى في السلاح النووي عنصراً من عناصر استراتيجية ردع. ومما زاد من شعورها بالثقة، تفوق الاتحاد السوفييتي في مجال غزو الفضاء، عقب قيامه بإطلاق أول صاروخ عابر للقارات في تموز 1957 ، ونجاحه في إطلاق القمر الصناعي الأول "سبوتنيك" في تشرين الأول من العام نفسه، ثم إرساله أول رجل إلى الفضاء، هو يوري غاغارين، في 13 نيسان 1961.
خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية في سنة 1952، انتقد المرشح عن الحزب الجمهوري دوايت أيزنهاور، الذي فاز في تلك الانتخابات، سياسة "الاحتواء" التي مارسها سلفه هاري ترومان في تعامله مع الاتحاد السوفييتي. وكان وزير الخارجية الجديد جون فوستر دالاس من أنصار إبعاد السوفييت عن مناطق نفوذهم، وبتأثير منه تبنت الإدارة الأميركية الجديدة عقيدة تقوم على أساس أن أي هجوم سوفييتي مهما كانت طبيعته سيولد رداً أميركياً فورياُ وعاماً في أي موقع في الكتلة الاشتراكية. بيد أن هذه السياسة الخارجية "الهجومية" كانت موجهة نحو الداخل الأميركي في الأساس، بينما كانت السياسة الفعلية أقرب إلى السياسة البراغماتية.
شهدت السنوات ما بين 1953 و 1955 نوعاً من الانفراج في العلاقات الدولية. ففي كانون الثاني 1954 استؤنف حوار القوى الأربع، أي الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي، حول ألمانيا، كما توصل مؤتمر جنيف في تموز 1954 إلى وقف حرب الهند الصينية، وهو المؤتمر الذي برزت فيه مشاركة وزير خارجية الصين الشعبية. ورداً على إعلان الحلفاء الغربيين عزمهم على إعادة تسليح ألمانيا الاتحادية، وضمها إلى "حلف شمال الأطلسي"، قرر الاتحاد السوفييتي ودول "المنظومة الاشتراكية" الأوروبية، في 14 أيار 1955، تأسيس "حلف وارسو".
وفي 15 أيار 1955، أبرم الاتحاد السوفييتي مع النمسا والحلفاء الغربيين معاهدة سلام قائمة على حيادية هذه الدولة، وهو ما سمح بسحب الجيش الأحمر وجيوش الحلفاء الغربيين من النمسا. وما بين 18 و23 تموز 1955، عقد في جنيف اجتماع قمة رباعي، جمع الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور، ورئيس الوزراء البريطاني أنطوني إيدن، ورئيس الوزراء الفرنسي إدغار فور، ونيكولا بولغانين ونيكيتا خروتشوف، وهدف إلى التوصل إلى اتفاق حول الرقابة على إنتاج الأسلحة النووية، لكن الاجتماع فشل في التوصل إلى اتفاق باستثناء تبادل بعض الكلمات الجميلة حول تعزيز العلاقات الثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب. وفي كانون الثاني 1956، قام كل من خروتشوف وبولغانين بزيارة رسمية إلى بريطانيا.
ولم تتدخل الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها عندما قامت القوات السوفيتية بالتدخل في أحداث هنغاريا. كما تمّ تفادي المواجهة بين "المعسكرين" خلال أزمة برلين الثانية وخلال "أزمة الصواريخ" في كوبا.
فقد انفجرت أزمة برلين الثانية ما بين عامَي 1958 و 1961، عندما دعا خروتشوف في تشرين الثاني 1958 إلى تحويل برلين إلى مدينة حرة محايدة، وهو ما رأى فيه الحلفاء الغربيون خطوة على طريق طردهم من برلين الغربية. وبينما ضاعف السوفييت إقامة نقاط المراقبة على جانبي خط الفصل بين القسمين الشرقي والغربي للمدينة وعرقلوا المرور بينهما، رفض الحلفاء الغربيون تقديم أي تنازل.
وقام خروتشوف بزيارة الولايات المتحدة الأميركية في 25 و 26 أيلول 1959، حيث أجرى مباحثات مع أيزنهاور في منتجع كمب ديفيد، لكن من دون أن يتوصلا إلى أي اتفاق حول مستقبل برلين، وعاد التوتر في ربيع سنة 1960عندما أُسقطت طائرة استطلاع أميركية فوق الأراضي السوفيتية وأسر طيارها. ثم كان الفشل نصيب مؤتمر باريس، في أيار 1960، الذي سعى إلى التوصل إلى حل نهائي للمسألة الألمانية. وقدّر خروتشوف أن الرئيس الأميركي الجديد جون كينيدي، الذي دخل إلى البيت الأبيض في كانون الثاني 1961، سيكون أقل حزماً من سلفه أيزنهاور، لكن كينيدي زاد عديد القوات الأميركية المرابطة في ألمانيا، فقام السوفييت بإغلاق حدود برلين الشرقية وبدأوا ببناء جدار يمتد على مسافة 46 كيلومتراً، ويتراوح عرضه ما بين 3 و 6 أمتار. وفي حزيران 1961، انعقد مؤتمر في مدينة فيينا، وحصل لقاء بين كينيدي وخروتشوف لم يتم التوصل فيه إلى أي اتفاق. وفي 13 آب 1961، أعلن رسمياً عن إقامة "جدار برلين"، الذي جعل المرور من شرق مدينة برلين إلى غربها شبه مستحيل.
وفي هذا السياق المتوتر أصلاً بين "المعسكرين"، اندلعت "أزمة الصواريخ" في كوبا في تشرين الأول 1962.
كان الثوار الكوبيون الذين استلموا السلطة في هافانا في كانون الثاني 1959 قد اختاروا فيديل كاسترو رئيساً للوزراء. وفي شباط 1960، وقّع كاسترو أول اتفاق لتوريد السكر إلى الاتحاد السوفييتي. وبعد أن فرضت الولايات المتحدة الأميركية في شهر آب من العام نفسه حظراً على التجارة مع كوبا، قام كاسترو في تشرين الأول 1960 بتأميم المصالح الأميركية في الجزيرة، فردت الإدارة الأميركية في كانون الثاني 1961 بقطع العلاقات الدبلوماسية مع كوبا، ثم سعت في نيسان من العام نفسه إلى مساعدة متمردين كوبيين مناهضين لحكم كاسترو على مهاجمة كوبا من خلال تنظيم إنزال بحري في "خليج الخنازير"، وهو الإنزال الذي كان نصيبه الفشل. ورداً على هذا التدخل الأميركي السافر في شؤون بلده، أعلن فيديل كاسترو كوبا "جمهورية اشتراكية"، وتوجّه نحو الاتحاد السوفييتي طالباً تزويده بالأسلحة والصواريخ للوقوف في وجه الولايات المتحدة الأميركية.
وفي 14 تشرين الأول 1962، اكتشفت طائرة استطلاع أميركية منصات إطلاق صواريخ في كوبا، ووجود مستشارين عسكريين سوفييت، وطائرات قاذفة من نوع" اليوشن" وصواريخ يصل مداها إلى ما بين 1500 و 3000 كيلومتر، كما رصدت الطائرات الأميركية توجه 26 سفينة سوفيتية نحو الشواطئ الكوبية. وفي 22 تشرين الأول 1962، ألقى جون كينيدي خطاباً حازماً وفرض حصاراً بحرياً على كوبا لمنع نقل معدات عسكرية سوفيتية إليها، كما قرر وضع القوات الأميركية في حالة تأهب قصوى، وبدأ التحضير لشن هجوم جوي لتدمير المنشآت العسكرية السوفيتية في الجزيرة. وتابع العالم بقلق بالغ تقدم السفن السوفيتية وهي تقترب من السفن الأميركية. وفي 26 تشرين الأول، أرسل خروتشوف رسالة إلى كينيدي يعرض فيها استعداده للتفاوض، ثم أصدر، في 29 تشرين الأول، أمراً يقضي بعودة السفن السوفيتية إلى بلادها ووعد بسحب الصواريخ والقاذفات من كوبا، في مقابل التزام الولايات المتحدة الأميركية بعدم مهاجمة كوبا. ويعتقد بعض الباحثين أن تعامل خروتشوف مع "أزمة الصواريخ" في كوبا أثار استياء بعض الأوساط القيادية، العسكرية والمدنية، في بلاده، وساهم في إبعاده عن الحكم في سنة 1964.
الاتحاد السوفييتي إزاء أحداث "بولونيا" و"هنغاريا"
عشية انعقاد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي وغداته، شهدت علاقات الاتحاد السوفييتي مع دول "المنظومة الاشتراكية" تطورات في اتجاهات مختلفة. فبينما تحققت المصالحة بين الاتحاد السوفييتي ويوغوسلافيا، اندلعت أحداث خطيرة في كلٍ من بولونيا وهنغاريا هددت مستقبل علاقات الاتحاد السوفييتي من هاتين الدولتين، في حين راحت علاقات الاتحاد السوفييتي المتميزة بالصين الشعبية تسوء أكثر فأكثر منذ أواخر الخمسينيات.
فما بين أيار و حزيران 1955، قام وفد سوفييتي كبير برئاسة نيكيتا خروتشوف بزيارة رسمية إلى بلغراد، حيث أقر الزعيم السوفييتي بالأخطاء التي ارتكبتها بلاده، كما اعترف بأن هناك طرقاً مختلفة، وطنية، لبناء الاشتراكية، ووقّع مع الزعيم اليوغوسلافي جوزيف بروز تيتو معاهدة تعاون بين البلدين، تحصل بموجبها يوغوسلافيا على مساعدات اقتصادية كبيرة من الاتحاد السوفييتي. وكان قد أُعلن، في 17 نيسان 1956، عن حل منظمة "الكومنفورم" التي كان تأسيسها سبباً من أسباب الخلاف السوفييتي-اليوغوسلافي.
وفي خريف سنة 1956، واجه الاتحاد السوفييتي مشكلات خطيرة في بولونيا وهنغاريا. ففي بولونيا، توفي الأمين العام لحزب العمال البولوني الموحد بوليسلاف بَيروت في موسكو غداة انعقاد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي، وحل محله "إدوارد أوشاب" الذي أصدر عفواً عاماً أُطلق بموجبه سراح الشيوعيين المعتقلين، وفي عدادهم فلاديسلاف غومولكا المعتقل منذ سنة 1951، فضلاً عن عدد كبير من السجناء الآخرين. وبعد فترة، بدأت تبرز خلافات داخل الحزب، وتبلور تيار صُنف على أنه "تحريفي"، ثم تشكلت خلف عدد من الصحف حركة تطالب بالإصلاح، انضم إليها عدد كبير من العمال ووقعت أحداث دامية في "بوزنان" في 28 حزيران 1956، حيث احتل المتظاهرون مراكز الشرطة، الأمر الذي تسبب في تدخل الجيش وسقوط عشرات القتلى. وفي 20 تشرين الأول، وبتوصية من المكتب السياسي للحزب، انتخب غومولكا أميناً أول للحزب، فطرح في برنامجه تطوير الديمقراطية الاشتراكية والتخلي عن فكرة وجود نمط واحد لبناء الاشتراكية والحفاظ على العلاقات المتميزة مع الاتحاد السوفييتي. وهكذا، تم التوصل إلى حل سلمي للأزمة في بولونيا.
بيد أن الأوضاع تطورت بصورة مأساوية في هنغاريا. فقيادة الحزب الشيوعي كانت منقسمة على نفسها في سنة 1953؛ وفي سنة 1955، نجح الأمين العام للحزب ماتياس راكوزي في إبعاد رئيس الوزراء إيمري ناجي وفصله من الحزب، رافضاً تحقيق أي إصلاح. بيد أن المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي ولّد حراكاً سياسياً في البلد. وبعد أحداث "بوزنان" الدامية في بولونيا، اضطر راكوزي إلى الاستقالة، وحل محله مساعده إرنو جيرو، وتشكلت حلقة من الطلاب والمثقفين، دُعيت باسم حلقة "بتوفي"، وتصاعدت الدعوات إلى رحيل القوات السوفيتية عن هنغاريا.
وعلى الرغم من إعادة ناجي إلى صفوف الحزب وتعيين يانوش كادار، الذي سجنه راكوزي خلال خمس سنوات، مساعداً للأمين العام للحزب، استمر التوتر واندلعت، في 23 تشرين الأول 1956، تظاهرات في بودابست وفي مدن عديدة، وأطلقت سريعاً شعارات مناهضة للشيوعية وللاتحاد السوفييتي.
وفي 24 تشرين الأول، انتشرت "الانتفاضة" على نطاق واسع، واستغلت عصابات فاشية ومجموعات من اليمين المتطرف هذا التمرد كي تقوم بتنظيم مذابح واسعة للشيوعيين. وتم استدعاء القوات السوفيتية المرابطة في هنغاريا كي تتدخل، لكنها لم تفعل ذلك في 24 تشرين الأول. وحل كادار محل جيرو على رأس الحزب، فاقترح عقد مفاوضات مع الاتحاد السوفييتي على "قدم المساواة"، وتشكلت حكومة جديدة ضمت ممثلي الأحزاب القديمة كحزب الفلاحين وصغار الملاك. غير أن الأوضاع لم تتحسن واستمرت المصادمات في بودابست وفي عدد من المحافظات. وفي 30 تشرين الأول، أصدرت الحكومة السوفيتية بياناً أقرت فيه بالأخطاء المرتكبة "التي قلصت مبادئ المساواة في الحقوق في العلاقات بين البلدان الاشتراكية". وفي هذا النص، أقامت الحكومة السوفيتية تمييزاً بين الاتجاه الذي تمثله حركة العمال "العادلة والتقدمية" وبين "القوى الرجعية والمناهضة للثورة التي استغلت هذا الاتجاه". وبعد أن اقترح البيان سحب القوات السوفيتية من بودابست، أعلنت الحكومة السوفيتية أنها تبحث فكرة قيام "رابطة كبيرة لأمم اشتراكية تقيم بلدانها علاقات فيما بينها على أساس مساواة كاملة في الحقوق واحترام السيادة الإقليمية، والاستقلال السياسي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وتقوم بينها علاقات تعاون أخوية وثيقة ومساعدات متبادلة".
وبغية تجاوز انقسامات الحزب الشيوعي الداخلية وعجزه عن التصدي للأوضاع، قرر كادار ورفاقه في 1 تشرين الثاني 1956 تأسيس حزب جديد باسم: "حزب العمال الاشتراكي الهنغاري"، بينما قرر رئيس الوزراء إيمري ناجي، الذي أعادته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الهنغاري إلى منصبه، انسحاب هنغاريا من عضوية "حلف وارسو" وإعلان حيادها. ورداً على هذا القرار "الخطير"، نزع كادار وزعماء الحزب الجديد ثقتهم بناجي وشكّلوا، في 3 تشرين الثاني "حكومة ثورية عمالية وفلاحية"، طلبت من القوات السوفيتية التدخل، وهو ما فعلته هذه القوات في اليوم التالي بسيطرتها على بودابست، ما اضطر ناجي إلى الالتجاء إلى السفارة اليوغوسلافية. وفي 9 تشرين الثاني 1965، كانت الاشتباكات المسلحة قد توقفت في البلاد. وأسفرت أحداث هنغاريا عن سقوط آلاف الضحايا من المتظاهرين الهنغاريين ومن الجنود السوفييت.
انفجار الخلاف الصيني – السوفييتي
عقب استلام الشيوعيين الصينيين السلطة في بكين في تشرين الأول 1949، قام ماوتسي تونغ، في شباط 1950، بزيارة الاتحاد السوفييتي حيث وقّع مع ستالين معاهدة صداقة وتعاون، وتعهد الاتحاد السوفييتي بتقديم مساعدات تقنية ومالية لجمهورية الصين الشعبية.
وفي 29 أيلول 1955، قام نيكيتا خروتشوف بزيارة الصين الشعبية على رأس وفد كبير أجرى مباحثات مثمرة، طوّرت معاهدة الصداقة والتعاون الموقعة بين البلدين.
وفي شباط 1956، شارك رئيس وزراء الصين الشعبية، شوين لاي، في أعمال المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي، ثم زار موسكو في كانون الثاني 1957 وأشاد بالصداقة الصينية-السوفيتية ودور الاتحاد السوفييتي في دعم الشعوب. وتعاظمت المساعدة الاقتصادية التي يقدمها الاتحاد السوفييتي للصين الشعبية في الفترة نفسها، إذ كان السوفييت يقدمون للصينيين مصانع جاهزة وخبراء تقنيين سوفييت بلغ عددهم ما بين عامي 1950 و1960 نحو 10000 تقني، وكان 11000 طالب صيني يدرسون في الجامعات السوفيتية، واستثمر الاتحاد السوفييتي مليار و 720 مليون روبل في مشاريع صينية عديدة.
وكانت الصين تقدم في المقابل مواد أولية إلى الاتحاد السوفييتي، وفي سنة 1959 كانت نسبة 50 في المائة من تجارة الصين الشعبية الخارجية مع الاتحاد السوفييتي.
بيد أن العلاقات بين البلدين بدأت تشهد بروداً منذ سنة 1958، عندما قرر ماوتسي تونغ، في نيسان من ذلك العام، إقامة "الكومونات الشعبية" ثم تبنّى سياسة "القفزة الكبرى إلى الأمام". وفي 31 تموز 1958، توجه خروتشوف إلى بكين للإعراب عن قلق الزعماء السوفييت من السياسة التي ينتهجها ماوتسي تونغ. وفي آب 1958، قامت القوات الصينية بمهاجمة جزيرتين في مضيق فرموزا، فهددت الولايات المتحدة الأميركية باستخدام السلاح النووي ضد الصين الشعبية، فرد خروتشوف عليها، في 8 أيلول 1958، بإعلانه أن أي هجوم على الصين الشعبية سيعتبر هجوماً على بلاده.
عندما أعلن الرئيس دوايت أيزنهاور في 5 آب 1959 عن زيارة سيقوم بها نيكيتا خروتشوف إلى الولايات المتحدة الأميركية، أعرب القادة الصينيون عن استيائهم الشديد من هذه الزيارة في الوقت الذي تستمر فيه الإدارة الأميركية في رفض الاعتراف بجمهورية الصين الشعبية. وفي 25 و 26 أيلول 1959، جرت المباحثات بين أيزنهاور وخروتشوف في منتجع كمب ديفيد، وبدا، منذ ذلك الحين، أن القطيعة بين الاتحاد السوفييتي والصين الشعبية باتت وشيكة. فالزعماء الصينيون رفضوا سياسة "الوفاق" التي ينتهجها الزعماء السوفييت، كما كانوا مستائين من الدعم الذي يقدمه الاتحاد السوفييتي إلى الهند. وراح النزاع بين البلدين يتخذ طابعاً إيديولوجياً، ففي شباط 1960، اتهمت وثيقة صادرة عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي الزعماء الصينيين بممارسة "سياسة قومة ضيقة"، بينما اتهمت القيادة الصينية الزعماء السوفييت بـ "التحريفية" والابتعاد عن مبادئ اللينينية إزاء قضايا الحرب والسلام والثورة. وتم التقدم خطوة جديدة على طريق تكريس انقسام الحركة الشيوعية العالمية لدى انعقاد مؤتمر الأحزاب الشيوعية والعمالية العالمي، الذي حضره في موسكو ممثلو 81 حزباً في تشرين الثاني 1960.
فالمؤتمر دعم المواقف السوفيتية من دون أن يدين مباشرة السياسة الصينية. ومنذ ذلك التاريخ، صار الحزب الشيوعي الصيني، بدعم من حزب العمل (الشيوعي) الألباني، يتحوّل إلى مركز منافس حقيقي داخل الحركة الشيوعية العالمية، ويقوم بتشجيع حدوث انقسامات وتشكيل كتل لصالحه داخل العديد من الأحزاب الشيوعية. وفي تشرين الثاني 1962، عندما اندلعت الحرب الصينية-الهندية، اتخذ الاتحاد السوفيتي موقفاً أقرب إلى الموقف الهندي منه إلى الموقف الصيني، وهو ما زاد في توتير العلاقات بين البلدين.
دعم الاتحاد السوفييتي الدول المستقلة حديثاً وحركات التحرر الوطني
كان من نتائج تبني سياسة "التعايش السلمي" تركيز الدبلوماسية السوفيتية على تعزيز العلاقات مع الدول المستقلة حديثاً في آسيا وأفريقيا ودعم حركات التحرر الوطني؛ فنزع الاستعمار سيضعف القوى الإمبريالية الغربية، والانتصار على الرأسمالية يمكن أن يتحقق في الضواحي وليس في المركز.
وراح الاتحاد السوفييتي يقدم مساعدات كبيرة اقتصادية وتقنية، وأحياناً عسكرية، للدول المستقلة حديثاً، وصار النفوذ السوفييتي يتعاظم في الهند، وأفغانستان، وبورما، ومصر وسورية وغيرها. ففي خريف سنة 1955، قام نيكيتا خروتشوف ونيكولا بولغانين بزيارة الهند، وأفغانستان وبورما، وقدم قروضاً كبيرة لهذه الدول لتطوير اقتصاداتها. كما لعب الاتحاد السوفييتي دوراً بارزاً في إحباط أهداف "العدوان الثلاثي" على مصر.
فقد شهدت الأيام الأخيرة من تشرين الأول والأيام الأولى من تشرين الثاني 1956 قيام تحالف من القوات البريطانية والفرنسية والإسرائيلية بالهجوم على مصر. وكانت العلاقات بين مصر والاتحاد السوفييتي قد عرفت تطوراً كبيراً منذ سنة 1955، وخصوصاً بعد صفقة الأسلحة التشيكية إلى مصر، وتعهد الاتحاد السوفييتي بمساعدة مصر على بناء السد العالي. وعقب قيام الزعيم المصري جمال عبد الناصر بإعلان تأميم قناة السويس، في 26 تموز 1956، بدأت كلُ من بريطانيا وفرنسا، بالتوافق مع إسرائيل، تخططان لاتخاذ تدابير عسكرية ضد مصر. وفي 29 تشرين الأول 1956، قامت القوات الإسرائيلية بالتوغل داخل صحراء سيناء، واحتلت قطاع غزة، بينما كانت القوات البريطانية والفرنسية تقوم بقصف المطارات المصرية، ثم احتلت، في 5 تشرين الثاني، بور سعيد وبور فؤاد. ومساء اليوم نفسه، أرسل رئيس الحكومة السوفيتية نيكولا بولغانين إنذاراً شديداً إلى كل من فرنسا وبريطانيا حمل تهديداً مبطناً باللجوء إلى السلاح النووي ما لم توقفا عدوانهما على مصر فوراً، وتسحبا قواتهما من الأراضي المصرية. وفي 6 تشرين الثاني، مارس الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور، الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية، بدوره ضغوطاً على قوات الدول الثلاث الغازية كي توقف المعارك وتبدأ بسحب قواتها من مصر. وهذا ما تحقق، وساهم في تعزيز علاقات مصر، ومعها سورية، أكثر فأكثر مع الاتحاد السوفييتي.
إزاحة خروتشوف عن السلطة
استمر نيكيتا خروتشوف في تجميع السلطات بين يديه، إذ جمع في سنة 1958 منصب الأمين الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي ومنصب رئيس مجلس الوزراء. بيد أن سلطاته هذه بقيت خاضعة لإرادة أعضاء هيئة الرئاسة واللجنة المركزية للحزب الشيوعي. وبعد أن نجح في القضاء على المعارضة "المحافظة" التي جمعت مولوتوف، ومالينكوف وكاغانوفيتش في المقام الأول، أثار استياء ضباط المؤسسة العسكرية عندما استبعد جوكوف من هيئة رئاسة اللجنة المركزية للحزب، وعندما سرّح من الخدمة عشرات الآلاف من الضباط، الذين عبّروا عن عدم رضاهم عن تعامله مع أزمة كوبا. وفي المؤتمر الثاني والعشرين للحزب الشيوعي، الذي انعقد في سنة 1961، أُقر تعديل على النظام الداخلي للحزب، بتوصية من خروتشوف، قضى بالتجديد الدوري لكوادر الحزب وهيئاته القيادية الوسيطة، الأمر الذي أثار حفيظة عدد كبير من هؤلاء الكوادر الذين كانوا من مؤيدي خروتشوف. وهكذا، راحت تتبلور جبهة من المستائين وبدأت تتجمع رياح العاصفة التي أطاحت ، في نهاية المطاف، بحكم خروتشوف.
ففي اجتماع هيئة رئاسة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي في 12 تشرين الأول 1964، الذي عقد بينما كان خروتشوف يقضي إجازته في سوتشي على البحر الأسود، تقرر الدعوة إلى عقد اجتماع موسع للجنة المركزية للحزب، صبيحة اليوم التالي. وقد صادق هذا الاجتماع على استقالة خروتشوف واستبعاده من هيئات الحزب القيادية، وإحلال ليونيد بريجنيف محله في منصب الأمين الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي، وألكسي كوسيغين في منصب رئيس مجلس الوزراء.
وفي 15 تشرين الأول 1964، صدر في الصحف السوفيتية بيان قصير عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي يعلن أن الاجتماع الموسع للجنة المركزية "وافق على تلبية طلب نيكيتا خروتشوف بأن يتحرر من مسؤولياته كأمين أول للجنة المركزية للحزب الشيوعي، وعضو هيئة رئاسة اللجنة المركزية ورئيس مجلس الوزراء، وذلك بسبب تقدمه في العمر وتفاقم وضعه الصحي".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أهم المصادر:
إيلنشتاين، جان (Elleinstein, Jean)، من روسيا إلى أخرى: حياة وموت الاتحاد السوفييتي، باريس، المنشورات الاجتماعية، 1992.
خروتشوف: ذكريات (Khrouchtchev)، باريس، منشورات روبير لافون، 1971.
دُولين، سابين (Dullin, Sabine )، تاريخ الاتحاد السوفييتي، الطبعة الثالثة، باريس لاديكوفيرت، 2009.
رياسانوفسكي، نيكولا ف. ( Riasanovsky, Nicholas V.)، تاريخ روسيا من الأصول إلى أيامنا هذه، الطبعة الثانية، باريس، منشورات روبير لافون، 1994.
سابير، جاك ( Sapir,Jacques)، عودة إلى الاتحاد السوفييتي: اقتصاد، مجتمع، تاريخ، باريس، لارماتان، 1997.
غرازيوسي، أندريا (Graziosi, Andrea)، تاريخ الاتحاد السوفييتي، باريس، المنشورات الجامعية في فرنسا، 2010.
ماري، جان جاك ( Marie, Jean Jacques)، تقرير خروتشوف [أمام المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي]، باريس منشورات سوي، 2015.
ويرث، نيكولا (Werth, Nicolas)، تاريخ الاتحاد السوفييتي، من الإمبراطورية الروسية إلى رابطة الدول المستقلة (1900-1991)، باريس، المنشورات الجامعية في فرنسا، 2012.

مدارات